Berita Dunia Islami Masa Kini Update Selalu

loading...
Friday, 19 September 2014

hukum niat zikir pada takbir bagi imam dalam shalat

Salah satu ketentuan bagi seorang imam dan muballigh bila ia mengjiharkan bacaan takbirnya adalah ia harus meniatkan takbir tersebut sebagai zikir saja ataupun sebagai zikir bersama pemberitahuan (i`lam) kepada makmun[1]. Bila hal ini tidak dilakukan akan berakibat fatal yaitu batalnya shalat tersebut.

hukum niat zikir pada takbir bagi imam dalam shalat
Pertanyaan:
Apakaha niat zikir pada takbir ihram dan takbir intiqalat bagi imam tersebut diwajibkan pada setiap kali takbir?

Menurut pendapat Syaikhuna Ibnu Ziyad (Syaikhuna dalam Hasyiah Qalyuby), wajib diniatkan pada setiap takbir. Sedangkan menurut Imam Khatib, cukup dipadai dengan takbir yang pertama.

Penjabaran
Shalat merupakan satu ibadah sebagai wadah bagi hamba untuk bermunajah kepada sang pencipta, Allah. Karena itulah dalam shalat segala hubungan dengan selainNya harus terputus. Semua kata-kata dan kalam dalam shalat haruslah kalam yang bermaksud munajah dengan Allah baik itu berupa doa atau zikir. Karena itu semua kalam manusia yang ajnaby dalam shalat dapat membatalkan shalat. Bahkan hal ini juga berlaku pada ayat Al Quran bila dikasadkan memberi penerangan kepada orang lain, misalnya ketika mengetahui ada orang ingin yang masuk maka ia membaca ayat 46 dari surat Al hijr:


ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ آمِنِينَ
"Masuklah ke dalamnya dengan sejahtera lagi aman”
Dengan tujuan mempersilahkan orang tersebut untuk masuk. Dengan sebab adanya tujuan ini menjadikan bacaan tersebut keluar dari keadaanya sebagai ayat Al Quran. Sehingga membutuhkan bacaan tersebut harus diniatkan sebagai zikir atau doa. Hal ini juga terjadi pada takbir bagi imam ataupun muballigh. Karena posisinya sebagai imam, terdapat unsur yang dapat memalingkan bacaannya dari bacaan zikir kepada bacaan sebagai pemberitahuan kepada makmun tentang gerakan shalat imam. Ketentuan ini juga berlaku bagi muballigh yang berfungsi sebagai penyambung lidah imam. Maka bila imam dan muballigh ketika bertakbir dalam shalat secara jihar ia tidak meniatkannya sebagai zikir saja atau zikir beserta pemberitahuan kepada jamaah maka shalatnya bathal.


Namun semua ketentuan diatas berlaku bagi orang yang `alim dibidang agama, sedangkan untuk kalangan awam dimaafkan bila ia tidak berniat apa-apa bahkan bila ia meniatkan hal sebagai pemeritahuan kepada para jamaah juga dimaafkan.

Referensi:
Hasyiah Qalyuby jilid 1 hal 189 Cet. Toha Putra
Mughny Muhtaj jilid hal
Tuhfatul Muhtaj dan Hasyiah Syarwany jilid 2  hal 19 Cet. Dar Fikr
Nash Kutub.
Hasyiah Qalyuby jilid 1 hal 189 cet. Toha putra
( ولو نطق بنظم القرآن بقصد التفهيم ك { يا يحيى خذ الكتاب } ) مفهما به من يستأذن في أخذ شيء أن يأخذه ( إن قصد معه ) أي التفهيم ( قراءة لم تبطل ) كما لو قصد القراءة فقط ( وإلا ) بأن قصد التفهيم فقط ( بطلت ) به وإن لم يقصد به شيئا ففي شرح المهذب ظاهر كلام المصنف وغيره أنها تبطل ، لأنه يشبه كلام الآدمي ، فلا يكون قرآنا إلا بالقصد ، وفي الدقائق والتحقيق الجزم بالبطلان ( ولا تبطل بالذكر والدعاء إلا أن يخاطب ) به ( كقوله لعاطس : رحمك الله ) فتبطل به خلاف رحمه الله ، وخطاب الله ورسوله لا يضر كأعلم من أذكار الركوع وغيره ومن التشهد


الشرح


قال شيخنا ، ولا بد من قصد الذكر في كل تكبيرة ، واكتفى العلامة الخطيب بقصد ذلك في جميع الصلاة عند أول تكبيرة

Mughny Muhtaj jilid 1 hal Cet. Dar Kutub Ilmiyah

( إن قصد معه ) أي التفهيم ( قراءة لم تبطل ) لأنه قرآن فصار كما لو قصد القرآن وحده ولأن عليا رضي الله تعالى عنه كان يصلي فدخل رجل من الخوارج فقال : لا حكم إلا لله ورسوله فتلا علي : { فاصبر إن وعد الله حق } ( وإلا ) أبان قصد التفهيم فقط أو لم يقصد شيئا ( بطلت ) به لأنه فيهما بشبه كلام الآدميين فلا يكون قرآنا إلا بالقصد قال في الدقائق  يفهم من قول المنهاج أربع مسائل إحداها : إذا قصد القراءة الثانية : إذا قصد القراءة والإعلام الثالثة : إذا قصد الإعلام فقط الرابعة : أن لا يقصد شيئا ففي الأولى والثانية لا تبطل وفي الثالثة والرابعة تبطل وتفهم الرابعة من قوله وإلا بطلت كما يفهم منه الثالثة وهذه الرابعة لم يذكرها المحرر وهي نفيسة لا يستغنى عن بيانها وسبق مثلها في قول المنهاج وتحل أذكاره لا بقصد قرآن اهـ وسومح في أخذ الأولى والرابعة من كلامه لأنه جعل الكلام فيما لو قصد التفهيم وجعل في ذلك قسمين وهما : قصد القراءة معه وعدم قصدها معه فلا يندرج في ذلك قصد القراءة فقط وعدم قصد شيء أصلا لأن ما قصد فيه التفهيم يستحيل أن يندرج فيه ما لا يقصد فيه التفهيم وهذا التفصيل يجري في الفتح على الإمام بالقرآن والجهر بالتكبير أو التسميع فإنه إن قصد الرد مع القراءة أو القراءة فقط أو قصد التكبير أو التسميع فقط أو مع الإعلام لم تبطل وإلا بطلت وإن كان في كلام بعض المتأخرين ما يوهم خلاف ذلك

Tuhfatul Muhtaj jilid 2 hal 19 Cet. Dar Fikr

( ويسن ) للإمام الجهر بتكبير تحرمه وانتقاله وكذا مبلغ احتيج إليه لكن إن نويا الذكر أو الإسماع وإلا بطلت وغير المبلغ يكره له ذلك لإيذائه غيره وللمصلي مطلقا

( قوله لكن إلخ ) معتمد ع ش وشيخنا ( قوله إن نويا ) أي الإمام والمبلغ وكذا غيرهما بالأولى لو جهر على خلاف السنة ( قوله وإلا بطلت ) يدخل فيه الإطلاق والكلام مفروض في الجهر بالتكبير وقضيته أنه مع عدم الجهر لا ضرر مطلقا لكن إن قصد حينئذ الإعلام فقط إن تصور فينبغي أن يضر سم قال البجيرمي وشيخنا والبطلان بقصد الإعلام فقط أو الإطلاق في حق العالم وأما العامي ولو مخالطا للعلماء فلا يضر قصده الإعلام فقط ولا الإطلاق ا هـ

[1] Hasyiah I`anatuth Thalibinj jilid 1 hal 154 Cet. Haramain, Tuhfatul Muhtaj jilid 2 hal 19 Cet. DarFir

[2] Opcit.
[3] Tuhfatul Muhtaj jilid 2 hal 19 Cet. Dar Fik

Share on Facebook
Share on Twitter
Share on Google+

Related : hukum niat zikir pada takbir bagi imam dalam shalat

0 komentar:

Post a Comment